هل الأفوكادو يحتوي على دهون جيدة أم سيئة؟ كم الكمية التي أستطيع تناولها في الأسبوع؟ كم عدد السعرات الحرارية التي يحتوي عليها الأفوكادو؟ وما هي القيم الغذائية الأخرى للأفوكادو؟

معظم الفواكه والخضراوات منخفضة جدا في الدهون. الأفوكادو هي الاستثناء، وبعض الناس تتجنبها على هذا الأساس، حيث يعتبروا أنها تزيد الوزن ، هنا هو ما تحتاج إلى معرفته عن هذه الفاكهة:

في حين الأفوكادو تحتوي على حوالي 25٪ الدهون، جزء صغير من هذه الدهون هي دهون مشبعة. هذه النسبة العالية من الدهون غير المشبعة إلى الدهون المشبعة – حوالي 4 إلى 1 يجعل الأفوكادو جيد لصحة القلب. إذا كنت من أصحاب الوزن الطبيعي أو النحيف يمكنك أن تأكل منها بحرية.

في حين تتم مقارنة ارتفاع قيمة السعرات في الأفوكادو إلى غيرها من الفواكه والخضروات، يعتبر منخفضا مقارنة بالزبد أو الجبن لذلك فإنه يستبدل عادة في الخبز. للأشخاص الذين يراقبون وزنهم، استخدام الافوكادو كبديل لدهن الخبز هو خيار معقول. بالنسبة للوزن، الأفوكادو يحتوي أقل من ثلث السعرات الحرارية الموجودة في الزبدة، وكذلك تحتوي على دهون أكثر صحة. ملعقة واحدة من الأفوكادو تحتوي على 35 كلوري مقارنة بنفس الكمية من زبدة تحتوي على 110 كالوري.

من المهم، مع ذلك، أن نتذكر أن تناول الأفوكادو بشكل مستمر يمكن أن تسهم في زيادة السعرات الحرارية المكتسبة . إذا كنت تراقب وزنك فانتبه !! فالأفوكادو في المتوسط تعطيك 380 كالوري.

وبصرف النظر عن الدهون غير المشبعة صديقة للقلب ..الأفوكادو غنية بفيتامين E أحد مضادات الأكسدة القوية التي تحمي من أمراض القلب وأنواع مختلفة من السرطان. الأفوكادو أيضا تحتوي على حامض الفوليك الذي يحمي من التشوهات الخلقية وأمراض القلب ، والبوتاسيوم، وغيرها من الفيتامينات والمعادن، مما يجعلها خيارا صحياً.

ليست هناك توصيات حول كمية الأفوكادو التي يمكن أن تؤكل في غضون أسبوع. يمكنك العيش بصحة بدونها .. كم يمكنك أن تأكل يعتمد بالدرجة الأولى على وزنك.

الخلاصة نقول:

نعم، الأفوكادو مرتفعة نسبيا في السعرات والدهون، لكنها تحتوي على مواد مغذية قيمة بما في ذلك الدهون الصديقة للقلب. فهي تشكل خيارا جيدا. ولكن نظرا لسعراتها الحرارية العالية ، ينبغي للناس الذين يراقبون وزنهم أن يضعوا في اعتبارهم كم يأكلون.

  • الافوكادو

التعليقات